كي عصب الكلي لعلاجى ضغط الدم المستعصي

DR. NAZIH N. KADRI, M.D. FACP, FACC

ضغط الدم هو القوة التي يضغط بها الدم على جدران الشرايين عند تدفقفه عبر الجسم. يعاني كل فرد من بعض التقلبات اليومية في ضغط الدم و لكن عادة ما تكون هذه التغيرات مؤقتة و ليس لها أي تأثير دائم على صحتنا . في الواقع من الطبيعي ان يختلف ضغط الدم من شخص لاخر و أن يرتفع و ينخفض خلال اليوم مع التغيرات في النشاط أو الحالات العاطفية

غير أن بعض الافراد يعانون من مستويات مرتفعة من ضغط الدم لفترات طويلة من الزمن . و هذا الارتفاع المستمر في ضغط الدم يجبر القلب على العمل فوق طاقته و يمكن أن يكون مهددا للحياة . و مثلما يؤدي الكثير من ضغط الهواء الى تلف إطارات السيارة مثلا يمكن لضغط  الدم المرتفع ان يلحق الضرر  بالشرايين . لذلك يعتبر ارتفاع ضغط الدم المزمن حالة خطيرة يمكن أن تؤدي الى القصور القلبي و السكتلت الدماغية و الفشل الكلوي و تصلب الشرايين التاجية و غيرها من المضاعفات الصحية .

الاسباب

في حين أن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤثر على أي شخص قد يكون سوء التغذية و الإجهاد و الهرمونات و عدم ممارسة الرياضة من العوامل المساهمة في الإصابة به. كما أن بعض الادوية قد تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم و قد يكوم بعض أفراد اسرتك يعاني من ارتفاع ضغط الدم فهو غالبا مل ينتقل عبر الاجيال .

و يمكن لارتفاع ضغط الدم أيضا أن يكون مرتبطا بفرط نشاط الاعصاب في “الجهاز العصبي السمبثاوي ” الذي يشمل الاعضاء الرئيسية المسؤولة عن تنظيم ضغط الدم أي الدماغ و القلب و الكليتين و الاوعية الدموية . يمكن للنشاط العصبي المرتفع بشكل غير طبيعي بين كليتين و القلب و الدماغ أن يؤدي الى زيادة ضغط الدم

التشخيص  

قد لا يدرك العديد من الناس أنهم يعانون من ارتفاع فب ضغط الدم فبسبب أعراضه المحدودة غالبا ما يطلق على ارتفاع ضغط الدم تسمبة “القاتل الصامت”

ولكن لحسن الحظ يمكن تشخيص ارتفاع ضغط الدم من خلال سلسلة من اختبارات ضغط الدم عبر قياس الضغط الانقباضي و الانبساطي .و يحدث ضغط الدم “الانقباض” عندما ينبض القلب اثناء ضخ الدم أما ضغط الدم “الانبساطي” فهو يحدث عندما ينبسط القلب بين نبضة و اخرى . تكون قراءات ضغط الدم عادة بكتابة الضغط الانقباضي قبل الضغط الانبساطي مثل 120/200 ملم زئبق و هي الوحدات المستخدمة لقياس ضغط الدم .

يعتبر الاشخاص الذين تم قياس ضغط الدم لديهم مرتان متباعدتان على الاقل و سجلت القراءات 140/90 ملم زئبق أو أعلى أنهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم . أما الاشخاص الذين سجلت قراءات ضغط الدم لديهم 200/120 ملم زئبق أو أعلى فهم بحاجة الى معالجو فوريو . بينما يتم معالجة الافراد المصابين بداء السكري في حالة ارتفاع ضغط الدم لديهم فوق 130/80 و ذلك لأن حالتهم تعرضهم أضلا لزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب و الشرايين .

الخيارات لعلاج ارتفاع ضغط الدم

يتم عادة تشجيع المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم على اعتماد اسلوب حياة و عادات صحية و غالبا ما يتم إعطاؤهم أدوية مضادة أدوية مضادة للضغط. كما أن متابعة خطة علاج منضبطة مهمة للحد من المشاكل المرتبطة بارتفاع ضغط الدم .

  •  غيير نمط الحياة

من اجل التحكم في ارتفاع ضغط الدم, لا بد من ادخال العادات الصحيه لحياتنا وتشمل:

  • الحفاظ على وزن صحي.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي.
  • الحد من تناول الصوديوم (ملح الطاولة).
  • اتباع نظام غذائي غني بالفاكهة والخضار.
  • تجنب الدهون.
  • الأقلاع عن التدخين.
  • التخلص من التوتر النفسي.
  • الحد من المشروبات الكحولية.

  • الأدويه

يتم علاج حالات ارتفاع ضغط الدم الأكثر شدة بالأدوية, تعمل الادوية المضادة للضغط بطرق مختلفة على خفض ظغط الدم فبعظها يقوم بإزالة السوائل الزائدة و الأملاح من الجسم, والبعض الأخر يقوم بإبطاء نبضات القلب, وغيرها يقوم بإرخاء الأوعيه الدموية وتوسيعها . بالنسبة لبعض المرضى قد يحتاج الأمر وصف أكثر من دواء للسيطرة على ضغط الدم بشكل أفضل.

لسوء الحظ, إن تغيير الحياة والأدوية وحدها لا يكفيان للتحكم في ارتفاع ضغط الدم لدى حوالي50% من إجمالي المرضى المعالجين ويطلق على ارتفاع ضغط الدم غير المتحكم به لدى بعض الأفراد تسمية  “ارتفاع ضغط الدم المستعصي ” أي أن ضغط الدم لديهم هو أعلى من المستويات المقبولة بالرغم من استخدام ثلاثة أو أكثر من الأدوية المضادة للضغط تتضمن مدرآ للبول. يتطلب الأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المقاوم علاجآ أكثر فعالية مما يمكن أن يقدمه تغير نمط الحياة أو الأدوية .

  • إجراء كي أعصاب الكلى للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم المستعصي

عادة ما يكون الأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المستعصي نشاط زائد في الألياف العصبية التي تحيط بالشرايين الكلوية , تعمل هذه الألياف على تحفيز الكلى لإفراز هرمونات ترفع من ضغط الدم, كمت وتعمل على تحفيز القلب و الأوعية الدموية على رفع الضغط. من هنا نشأت فكرة كي الألياف العصبية المحيطة بشرايين الكلى ما يؤدي لانخفاض في إنتاج الكليتين والأوعية الدموية من المزيد من الضرر .

  • مميزات العلاج
  • انخفاض ماحوظ في ضغط الدم.
  • علاج سريع وأمن لا يتطلب تخديرآ عامآ.

وقت شفاء سريع مع الحد الأدنى من المضاعفات,

الاجراء

يتم القيام بالاجراء _ الذي يساغرق من 40 الى 60 دقيقة _ في مكان متخصص في المستشفى يسمى ” مختبر قسطرة القلب ” . سيتم وضع ابرة بالوريد لإيصال السوائل والأدوية كما ستتم مراقبة ضغط الدم وضربات القلب .

سيتم حلق الشعر في منطقة الفخذ العليا وتنظيفها بمحلول مطهر وسيتم وضع أغطية معقمة حول هذه المنطقة ، سيتم حقن التخذير الموضعي في أعلى الفخذ لتجنب الشعور بالألم وقد تشعر ببعض الضغط وبحرقة في الموقع ولكنه سوف يستمر لبعض ثوان فقط . لن تحتاج لتخدير عام أثناء الإجراء ولكن يمكن إعطاؤك مسكن خفيف ليساعدك على الاسترخاء .

سوف يقوم طبيبك بإدخال أنبوب أجوف قصير في الشريان الفخذي ، من خلال هذا الانبوب سيتم إدخال أنبوب أطول يسمى القسطرة المرشدة الى الشرايين الكلوية وسوف تكون بمثابة ممر لقسطرة الكي وسيتم حقن مادة ملونة في الشرايين الكلوية ليتمكن الطبيب من رؤيتها على شاشة الأشعة السينية الشبيهة بشاشة التلفزيون .

بعد توجيه القسطرة المرشدة الى الشريان الكلوي سوف يبدأ طبيبك الكي من خلال ارسال موجات راديو عالي التردد الى 4-6 مواقع داخل الشريايين الكلوية لمدة دقيقتين لكل نقطة . تبلغ قوة الطاقة المرسلة حوالي 8 واط وهي مماثلة لتلك التي تستخدم لتشغيل مصباح يدوي . يهدف ارسال هذه الطاقة الى تعطيل الاعصاب وبالتالي تخفيض ضغط الدم خلال شهرين . من المحتمل أن تشعر ببعض الارعاج في منطقة البطن خلال لحظة الكي ولكن يمكن معالجة هذا الامر عادة بشكل فعال عبر اعطاء مسكنات الالم.

متى تم كي الاعصاب المحيطة بالشريان الكلوي الاول سوف يقوم طبيبك بتغيير موضع القسطرة المرشدة للوصول الى الشريان الكلوي الاخر ويبدأ بالكي بعدها بنفس الطريقة .

الرعاية اللاحقة

بعد هذا الاجراء سيتم نقلك الى مكان حيث يتم مراقبتك اثناء تعافيك . في هذا الوقت سوف يتم ازالة الانبوب من الفخذ ووضع ضغط مباشر مكان الثقب للتأكد من اغلاق الشرايان تمام (في بعض الاحيان يتم استخدام جهاز اغلاق ) . وسيطلب منك البقاء مستلقيا لعدة ساعات وابقاء ساقك مستلقيا لعدة ساعات وابقاء ساقك مستقيمة لمنع اعادة فتح الجرح . وستتم مراقبة موقع الثقب عن كثب لرصد اي دلائل على النزيف . اذا رأيت دما أو شعرت بدفء في منطقة موقع الثقب يجب اخبار الطبيب فورا . كما ستتم مراقبة ساقك لرصد أي تغييرات في اللون أو درجة الحرارة  أو الاحساس .

بعد أن تعود الى غرفتك في المستشفى ستكون قادرا على تناول الطعام والشراب ويمكنك استقبال الزوار بناء على توصية الطبيب . سوف يقول لك طبيبك أيضا متى ستتمكن من الخروج من السرير والتجول .

يكون العديد من المرضى قادرين على العودة الى منازلهم بعد وقت قصير جدا من انتهاء العملية فمقدار الوقت الذي تقضيه في المستشفى يعتمد على عوامل عدة بما في ذلك مدى شفاء الجرح وتوجيهات طبيبك .

المخاطر المحتملة

ان الاجراءات التي تنطوي على ادخال قسطرة في اعلى الفخذ للوصول الى الشرايين شائعة جدا في مجال العناية بالقلب والاوعية الدموية ( مثل القسطرة القلبية الاعتيادية والشائعة ) . في حين أن نسبة مضاعفات تقنية الكي على الكلى منخفضة جدا فان المخاطر المحتملة المرتبطة بها هي ممائلة لتلك المرتبطة بجميع الاجراءات التشخيصية التي تنطوي على قسطرة الشرايين .

نتائج العلاج الاولية

في دراسة رئيسية تم علاج نصف المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المستعصي (أي باستخدام 3 أدوية أو أكثر تتضمن مدراللبول ) من خلال تغيير نمط الحياة و الأدوية أما النصف الاخر فتمت معالجته باستخدام تقنية كي أعصاب الشرايين الكلوية . شهدت مجموعة المرضى التي تمت معالجتها بتغير نمط الحياة و الادوية ارتفاعا بلغ 1 ملم زئبق في ضغط الدم في حين ان المجموعة التي تلقت العلاج باستخدام التقنية الجديدة لكي أعصاب الشرايين الكلوية شهدت انخفاضا في معدل ضغط الدم الانقباضي بلغ 32 ملم زئبق . لم تشهد أس من المجموعتين مضاعفات خطيرة أو اثارا جانبية غير عادية

الاستمرار في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم

من المهم اتباع نصيحة طبيبك بدقة بعد الاجراء و ذلك للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم. من النصائح الهامة:

التوقف عن التدخين : يزيد التدخين من معدل ضربات القلب و ضغط الدم و يزيد من خطر الاصابة بالنوبات القلبية و السكتات الدماغية

زيادة النشاط: يمكن أن يوصي طبيبك ببرنامج تمارين يناسب حالتك . من شأن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أن تساعدك على خفض ضغط الدم و نسبة الكوليسترول في الدم و تساعدك على الحفاظ على وزن صحي . كما يمكن أن تساعدك على الجد من التوتر اليومي بسهولة أكثر

اختيار نظام غذائي صحي : من شأن اتباع نظام غذائي منخفض بالدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم وغني بالبروتينات الصافية والفواكة الطازجة والخضروات والحبوب الكاملة أن يساعدك على تحقيق وزن صحي والسيطرة على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول .

السيطرة والحد من التوتر اليومي : إن التوتر اليومي جانب لا مفر منه من العيش في العصر الحديث ، ولكن بإمكانك أن تساعد على التخفيف من أثاره السلبية على صحتك من خلال ممارسة الاسترخاء العميق . فقد أظهرت الأبحاث أن تقنيات الاسترخاء يمكنها أن تحسن  من قدرتك على التعامل مع الأحداث المجهدة وأن تخفض معدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات هرمون الاجهاد .

الاستمرار في أخذ دواء ضغط الدم : لا تتوفق عن تناول الدواء أو تغيير الجرعة من دون توجيهات طبيبك . إذا توقفت عن تناول الدواء سيعود ضغط دمك للارتفاع واذا كانت الأثار الجانبية تزعجك تحدث مع طبيبك فهناك أنواع عديدة من أدوية ضغط الدم ويمكنك أنت وطبيبك أن تحاولا معا ايجاد الدواء المناسب لك .

الحد من الكحول : يمكن أن يؤدي استهلاك أكثر من ثلاثة مشروبات كحولية في جلسة واحدة الى زيادة ضغط الدم بشكل مؤقت أما الافراط المتكرر في الشرب فيمكن أن يؤدي الى زيادة في ضغط الدم على المدى الطويل .

 

Advertisements