Image result for ‫تكيس المبايض‬‎

تكيس المبايض. يعتبر من الحالات الشائعه لدى الاناث ، اذ يقع في سن الانجاب و تحديدا الفتره ما بين سن البلوغ و سن الاياس. لا يعرف سبب محدد ولغايه الان عن السبب المؤدي للحاله ، الا ان الاستعداد الوراثي هو من ابرز الاسباب. الاعراض: الحاله هي متلازمه تجمع عده علامات غير مرتبطه ببعضها لكنها متلازمه و هي: 1. السمنه المفرطه. 2. عدم انتظام الدوره الشهريه. 3. تأخر الانجاب لدى المتزوجات و منها ما يكون سببا للعقم. 4. ظهور حب الشباب و الشعر في اماكن غير مرغوبه كالوجه و الرقبه و البطن.. 5. ارتفاع طفيف في ضغط الدم لدى البعض. 6. ارتفاع معدل سكر الدم لدى البعض ناتج عن رفض مستقبلات الانسولين من التفاعل معه مؤديه لتراكمه دون فائده. لا بد هنا من توضيح بعض المفاهيم الخاطئة حول هذا الموضوع بسبب الخلط بين الاكياس التي تتكون على المبايض و هي شيء مختلف تماما عن التكيس. و لتوضيح سبب ظهور الاعراض التي سبق ذكرها لا بد من الاشاره الى ان الغلاف او القشره المحيطه بالمبايض على كلا المبيضين يحتوي على عدد كبير من الحويصلات البويضيه و التي تعتبر القاعده لانطلاق البويضه و نضوجها ومن ثم خروجها من الغلاف باتجاه الرحم فأما ان تلقح من قبل الحيوان المنوي الذكري او الضمور و خروجها مع دم الدوره الشهريه. هذا الغلاف يكون عاده رقيقا و لينا و مرنا يسمح معه بنضوج البويضه و تحريرها من هذا الغلاف باتجاه الرحم عبر قناه فالوب. اما في حاله التكيس فان المبيض عاده ما يكون محاطا بغلاف سميك و صلب لا يسمح بنضوجها و انطلاقها و تبقى حبيسه الكيس البويضي. لذا فان الاكياس البويضيه تبدأ بالتضخم و بعدد كبير مكونه مجموعه من التكيسات و بدلا من انتاجها للهرمون الانثوي الطبيعي تبدا معه بانتاج الهرمونات الذكريه مما يؤدي الى ظهور الشعر غير الطبيعي في اماكن غير مستحبة و كذلك ظهور ضخامه في بنيه الانثى مشابهه لتلك التي عند الذكور و مصاحبه لاعتلالات في عمليه الايض او التبادل الغذائي للنشويات و الدهون مما يفسر السمنه لديهن بالاضافه الى وجود حب الشباب على الوجه و اماكن مختلفه من الجسم. يشخص المرض او الحاله بوجود العلامات الأنفه الذكر و اكتشاف الاكياس المتضخمه بواسطه السونار في بعض الاحيان . اضف الى ذلك فان التحليل الهرموني لوظائف المبايض و الذي يظهر تراكم هرمون الاباضه في دم السيده و لكن دون اباضه الامر الذي يؤدي الى عدم انتظام الدوره الشهريه مع صعوبه بالانجاب. العلاج: لا يوجد مع الاسف العلاج الناجع لهذه الحالات و اعني بذلك الشفاء التام من المرض ، الا انه توجد بعض الاجراءات قد تساهم في انتظام الدوره و تفعيل الاباضه و منها: 1.تنشيط الاباضه عن طريق اعطاء الحبوب و الحقن المنشطه. 2. استخدام منظم السكري بهدف زياده استيعاب الانسولين مع اسخدامه كمنشط لوظيفه المبايض. 3. الحميه الغذائيه و ممارسه الرياضه كالمشي و السباحه و غيرها بهدف تخفيف الوزن. 4. اللجوء للجراحه في بعض الاحيان عن طريق تثقيب جدار المبيض لتسهيل عمليه خروج البويضه. و تختلف استجابه العلاج من سيده لاخرى حسب الحاله و عند كل مريضه على حده. متمنيا للسيدات و الانسات الفاضلات الصحه و السلامه.

Advertisements