السيدة ايرين باترسون 

سفيرة النوايا الحسنة لائتلاف ميديكس انديكس الكندي – الشرق أوسطي لمعالجة حالات اضطرابات ما بعد الصدمه 

بعد أن جُبنا العالم, يشرفنا نحن مؤسسة ميديكس إنديكس، أن نقدم السيدة ايرين باترسون, صاحبة الشخصية الفريدة التي تتمتع بكامل الصفات التي نتمنى أن تعكسها فيما يتعلق بجميع الجوانب المطلوبة لتشكيل تحالف قوي للتصدي لهذه الأزمة الدولية. ونحن نتشرف هنا بإعلان تعيين السيدة باترسون سفيرةً للنوايا الحسنة للائتلاف الكندي- الشرق أوسطي لمعالجة حالات اضطرابات ما بعد الصدمة.

تتمتع السيدة باترسون بشخصية متحفزة وعاطفية، فقد عاشت حالات الصدمات وشهدت كيفية التعامل معها ومعالجتها أكثر مما يمكننا أن نتصور.

وقد أثبتت السيدة ايرين باترسون من خلال شبكتنا الطبية الدولية أهمية تقاسم المعرفة والحاجة إلى تحطيم الحواجز التي تواجدت على مر التاريخ من أجل خلق منصة للتعليم والاستشفاء ليست فعالة وحسب، بل مفيدة أيضاً للجميع. تلك المنصة التي تسمح بالوصول الفوري دولياً للمسعفين إلى صفوف المقدمة التي تمنحهم المعرفة والبصيرة التي لا يمكنهم الوصول إليها لولا ذلك.

وقد اتاح هذا الإرتباط بين المسعفين وجميع المعالجين والباحثين خط اتصال لم يكن متاحاً من قبل. مما سمح بتدفق المعلومات بحرية أكبر وبالتالي خلق مستوى أعلى من التفاهم بين عالم الطب والمرضى.

 وتدرك ايرين جيداً جميع أسباب حالات الاضطرابات ما بعد الصدمة إما لأنها شهدتها وعاشتها بشكل مباشر أو من خلال مناداتها الكبيرة لحقوق الإنسان ولتقديم الدعم الأولي عبر الإنترنت للناجين من الصدمات.

 إن حياة السيدة باترسون تتمثل بقصة أحد الناجين أو أحد المعالجين. وتعتبر بحوثها ونهجها في حل المشاكل بأنها خارجة عن المألوف- في الواقع هي حقاً غير عادية.

وليس لدى السيدة إيرين أي مصلحة شخصية, وتقول بأنها لا ترى الأشياء كما هي، وإنما كما يجب أن تكون.

 إن جهدها الدؤوب ونجاحها في معالجة المصابين وأولئك الذين لم ينظر إليهم مجتمعهم جعل منها فرداً يتمتع بنعمةٍ, ومنظورٍ, وقدرةٍ نادرة حقاً.

يسر ائتلاف ميديكس إنديكس الوقوف إلى جانب السيدة باترسون والشبكة الهائلة للمساعدات الإنسانية التي تعمل معها دولياً لاتخاذ موقف قوي ضد تواتر الصدمات العالمية.

إن شبكة ميديكس إنديكس® الصحية الشرق أوسطي ™ هي شركة مسجلة في المملكة المتحدة والأردن ومملوكة من قبل مجموعة من المستثمرين من قطاع الاتصالات وقطاع الصحة. وبهدف إنشاء أول قاعدة بيانات إلكترونية تفاعلية بالكامل مع أخصائي الصحة الذين يعملون على الصعيد العالمي, أصبحت ايرين بعد سنواتٍ من العمل عضواً أساسياً في الفريق على الصعيد الدولي.

إن أهم أمر يجب معرفته عن معالجة حالات الاضطرابات ما بعد الصدمة هو أنها عبارة عن إصابات وليست أمراض عقلية. حيث يوجد قدر كبير من التضليل والتشويش السياسي والاجتماعي في هذا السياق.

وقد وضع هذا الأمر رسمياً عقبةً كبيرة أمام أصحاب المهن الطبية لعلاج مرضاهم. ولكن أدى فتح خطوط الاتصال من خلال التحالف الكندي الشرق أوسطي إلى تغيير هذا بسرعة.

وقد أثبت علم الأعصاب أن الدماغ قادر دائماً على التغيير وأن العلاجات الدوائية المستخدمة في علاج اضطرابات ما بعد الصدمة ليست علاجاً وإنما هي مساعدة مؤقتة. ولم تثبت الأساليب التقليدية أنها فعالة وحدها فيما يتعلق بالمعالجة ويوجد سبب لذلك, ولكنها ضرورية فيما يتعلق بالانتعاش, حيث تتمثل فعاليتها بنسبة 12% وفقا لأحدث البحوث.

إن 88% من قدرتنا على المعالجة تنبثق من عقلنا الباطن وهذا هو السبب في أن العلاج البديل فعال جداً في علاج حالات اضطرابات ما بعد الصدمة.

ومن خلال فتح دار لعلاج حالات اضطرابات ما بعد الصدمة في وود ويند, نحن على يقين أنه سيكون القاعدة الأساسية الدولية والمرجع الأساسي من خلال التعليم والشفاء وسوف يعود بالفائدة على جميع الناس.

  شبكة ميديكس إنديكس® الصحية الشرق أوسطية ™

https://www.facebook.com/ptsdpositive

Advertisements